2k17.1

THE MAZE

 

The emptiness that is me cannot be filled with presence.
Cannot be satisfied with feelings.
Cannot be healed with tears,
Trails of smoke,
Or words.

The hollow existence of which I cease to be.
With nothing but the sounds of my waves of thoughts.
Crashing the walls of my mind.
The drops linger on my trembling hungry lips yet die young.

I am not what I once was.
I am not yet what I want to be.
I am stuck in a maze that I once thought was a straight line.
People that I once held on to left to find their way out.
and the longer I stay,
The more lost I get in the twists, twirls, and turns.

I am stuck.
I am trapped.
I am estranged.
Yet become familiar with the tiles and the cracks creeping up the seldom walls that are wrapped around me.
They never changed.
They never left.
And I start to wonder if I want to find my way back.

With nothing to lose,
I am empty. 
I am content.
And as close as I will ever be to happiness.

So I stop the race with time.
I stop running after the ghost of promises.
I plant my feet in the solid ground.
I dissolve in the paleness of the aging walls.

For the first time,
I stop.
I surrender.

 

------
TEXT: DINA DIAB
ART: EMAN ALEGHFELI

هَجَرَ

اليوم يصادف السنة العاشرة على وجودي في المهجر، في المنفى. أن أرسم دائرة حول هذا التاريخ على كل تقويم سنوي منذ مغادرتي أمر غريب، أليس كذلك؟ ذكريات يومي رحيلي حية الآن، وتتراقص أمامي. 

 في اليوم الذي غادرت فيه كرهاً أو طوعاً -ما زلت غير متأكدٍ تماماً- خرجت وبدأت بالتجول في كل شارع، أردت أن أفتح ذاكرتي كمرطبان زجاجي عملاق، وأن أحمل داخله كل ما يقع نظري عليه. كانت الأشياء تنظر لي بشكل مختلف، كل الأشياء بلا استثناء. الشجرة العملاقة و القطط التي ترقد أسفلها وقت الظهيرة، بقالة أبو مازن والزبائن المتدافعين أمام بابها الضيق، مخبز علي الذي يجتمع عنده العشرات كل ليلة بلهجاتهم المختلفة لخبزه الفريد،  معمل عامر للنجارة والأخشاب التي ترقد منهكةً أمامه، أكوام القماش الملون بجانب حامد الخياط، أبواب البيوت المهجورة والأعشاب التي نمت داخل أقفالها، الشوارع غير المستوية، الغيوم التي تلتصق جنباً إلى جنب كالقطن، والرياح التي تستطيع أن تنفذ داخلي، جميعهم يغنون أنشودة الرحيل لي بعتب. 

تركتهم مترنحاً من ثقل رأسي ومن كثرة المشاهد التي تتكرر باستمرار داخله. لم تكن الحقيبة ثقيلة؛ فقد حملت سابقاً زاداً سيكفيني. حتى موظف الجوازات، الرجل التعيس الذي يختم بضراوة عليها، لسبب ما كانت نظرته حنونة. ”أبقى؟ أرحل؟“ تكررت الأسئلة، لكن كان لا بد من المضي، المضي دون التفات. ألقيت أثناء إقلاع الطيارة نظرة أخيرة على مدينتي، المدينة التي قبرت أحلامي وما زالت تحمل داخل أحشائها جزءاً مني. 

أرجعت رأسي للخلف، ثم نمت. 

------
TEXT & PHOTOGRAPHY:
KHALED ALQAHTANI